Select Menu

La Une

افني بوليميك

المغريب يابلادي

جديد الأعمدة

كلام الصورة

منوعات

الوحداني يعلن: "عودتي الى صف الجماهير" و "دخولي في اضراب عن الطعام و الماء"...


في منشور له اليوم (قبل ساعة من الآن) عنونه بـ"الموت أشرف من الصمت" ، خرج الرئيس السابق محمد الوحداني إعلاميا عبر صفحته الفيسبوكية. وقد تناول فيه ما أسماه نقدا ذاتيا لتجربته الشخصية مخبرا عن تجميد عضويته الحزبية و "عودته الى صفوف الجماهير".

الجديد الملفت هو أن الوحداني أعلن في ذات المنشور "دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام و الماء إبتداء من اليوم الثاني لعيد الأضحى لعام 2014 ، إحتجاجا على التراجع الحكومي للدولة المغربية عن تنغيذ التزاماتها اتجاه الإقليم".



دموع لطيفة أحرار الصادقة في مواجهة بلال مرميد..


في الحلقة الثالثة من برنامج"Face à Bilal Marmid" ، استضاف الناقد السينمائي و الاعلامي بلال مرميد الفنانة المسرحية و السينمائية المثيرة للجدل الفني لطيفة أحرار.
لطيفة الفنانة الرقيقة و الانيقة و المحبة لعملها ، و المناضلة كما وضحت في مجالها لجعل الفن بمكانته الطبيعية بالمجتمع و عقول الشباب ، قدمت كثيرا من المواقف في نظرتها للمسرح و السينما و الاخراج و النقد الفني.
كانت واضحة ، و نجحت في اعطاء الانطباع عن صدقها و صدق رسالتها ، و حقيقة ايمانها بالرسالة المزعجة للفن.. رغم أن قسوة بلال مرميد كانت مستفزة كما عادته ، إلا أن رقة و صدق لطيفة انتصر هذه المرة..!
دموع لطيفة في نهاية الحلقة تعبير عن كم اللوعة و الالم الذي يعيشه الفنان في مجتمع لازال أمامه الكثير لمعرفة الفرق بين الفن و اللافن!


المدرب "السيمو" الغازي في حوار: لانرضى باقل من مستوى الموسم الماضي ، وهذه مرتكزات مشروعي التدريبي..


أستاذ محمد الغــازي أود في البداية أن أقدم لك تهاني إفني ديريكت بمناسبة تجديد الثقة في شخصك لمواصلة تدريب الفريق الإفناوي لكرة القدم نادي إتحاد شباب سيدي إفني  في الموسم القادم، وهي تهنئة مشفوعة بكثير من الأمل في تحقيق النتائج المرجوة للفريق الفتي الآمل في الصعود الى أقسام مشـرفة  تعيـد التـاريخ المجيـد للـكرة الإفــناوية .كـما أنها مشـفوعـة بامـل في صـنع الفرجـة الكـروية بإفـني .

كثير من الجمهور الرياضي الإفناوي يعرفونك أستاذا للتربية البدنية ولا يعرفون شيئا عن تكويناتك الأخرى في المجال الرياضي ،وأيضا ممارساتك ا لرياضية  ؟ حدثنا  عن علاقتك بالرياضة تكوينا وممارسة ؟


قبل أن أتشرف بالإجابة على سؤالك أود أن أشكرك على منحي فرصة الحديث عن الشأن الرياضي في هذه المدينة التي تتوفر على طاقات شابة في رياضات كثيرة يجب أن تصقل مواهبها لتحقيق مزيد من العطاء والتألق .
 فيما يتعلق بسؤالك السابق  ، فمحمد الغازي هو خريج مركز تكوين الأساتذة بتازة شعبة التربية البدنية فوج 2001 . تلقى تكوينات على مستوى عصبة كرة القدم وكرة اليد وألعاب القوى كان آخرها بإشراف وتأطير من لدن عبد الهادي السكيتيوي ، المؤطر المغربي والإفريقي . كما استفاد من تكوينات في التحكيم .
هذا عن الجانب التكويني أما عن الممارسة الرياضية فبدايته كانت مع حسنية جرسيف لكرة القدم  كلاعب متدرج في الفئات الصـغرى بعـدها التــحق بنادي أولمبـيك تـازة فئة الكـبار لموســم (1995ـ 1996 ) وفـي نفـس الفـترة لـعب لـفريق نـادي حسنــية جرسيف لكرة اليد في القسم الوطني الأول .
 مــارس التحكيم في كرة اليد بعصبة سوس ماسة درعة ، توقف عنه مؤخرا بسبب عضويته بمكتب المسير لفريق الإتحاد البعمراني لكرة اليد ،كــما سبق له أن مارس التحكيم في كرة القدم بعصبة فاس موسم 2001 . محمد الغازي كان فائزا بالبــطولة لألـعاب القـوى 400 متر أربع مرات  سنة 1998 .
هو الآن مدرب لفريق لموسمي  2013 و 2014 . ومكلف بالتنشيط الرياضي للرياضة المدرسية على مستوى نيابة سيدي إفني . وهومدرس للتربية البدنية بثانوية مولاي عبدالله بسيدي إفني .

مـا تقــيمك لفـترة تـدريبك للفريق الإفـناوي لـكرة الـقدم ، أداء اللاعـبيـن ، فنـياتهم ، انضبـاطـهم ، معــنوياتــهم ؟


بدون مجاملة ، المجموعة التي اشتغلت معها في الموسم المنصرم كانت مجموعة متكاملة تقنيا وبدنيا.
وهـذا ما جــعـلها تتمتع بمعــنويات عــالية . فصـنعت بذلك موسـما متـميزا عـن مــواسم سابــقة للـفريق الإفناوي .غـير أن جانب انضباط اللاعبين للتداريب يحــتاج الى تجديـد طرق التواصل والتعامـل لمعـالجة اختلالاته المتوارثة في النـادي سلفا والمـتجليـة فـي  بعض السلوكات السلبـية التي تـحول دون تحقيق الأهداف المـرجوة  .



بناء على هذا التقييم ، ما هي الخطوط العريضة  لمشروعك التدريبي للموسم القادم أو لمواسم قادمة ؟

انطلاقا من تشخيصي السالف الذكر فإن مشروعي التدريبي يرتكز على العناصر التالية :

أولا : العمل من أجل الإحتفاظ بغالبية المجموعة التي خاضت الموسم السابق استثمارا لعامل التكامل الذي تحدث عنه سلفا في تقييم أداء الموسم السابق .

ثانيا : ضرورة خلق أجواء التنافسية بين اللاعبين بتطعيم الفريق بلاعبين وافدين ممارسين في فرق أخرى وخصوصا من فرق الجماعات المجاورة لسيدي إفني . وبتوفير التحفيز المادي المناسب للاعبين .

ثالثا : ضرورة الإهتمام بالفئات الصغرى ، شراين الفريق مستقبلا .


  حدثنا عن الإكراهات التي واجهتك وانت تشق دربك في حقل التدريب ؟

عندما تشتغـل مع مجموعة من الاعــبين وتـدرك جـوانب التـكامل فيما بينهم وانت كـمدرب تعمل علـى تعزيزه وتقويته في حصصك التدريبة، فإنك تنسى باقي العوائق والإكراهات ، فرهاننا منذ التحاقي بتدريب نادي اتحاد شباب سيدي إفني كان هو إخراج الفريق من الرتبة 11 ، وهي رتبة متـأخرة الى رتبة متقدمـة ،ولكن أمام التـزام اللاعبين وتضـحياتهم وتجاوبهم أصبح لنا رهان آخر هو الصعود للقسم الثاني . فالموسم السابق كان مثمرا للفريق ، و قد راكمت منه  كمدرب تجربة وتعلمت الكثير ، فقد صمدنا أمام فرق قوية ذات تجربة ميـدانية مـهمـة .

لقد واجهتي أكراهات كثيرة وانا أِؤدي واجبي ، لعل أبرزها :

 النقص المهول في المعدات الرياضية الخـاصة بالتداريـب . الي جانب غياب الإنظباط والصرامة فـي حضور اللاعبين للتداريب . و كذا  تردي ظـروف إقامة اللاعبين أثناء مباريـــات الذهــــــــاب .

وهناك اكراهات أخرى متعلقة بإشكاليتي التحكيم وبرمجة المباريات ، فمن غير المعقول برمجة مباريات في الحادية عشر بدل الثالثـــة زوالا ، كما  أنه من غير المعقول أن تتحكم تمثلات مسبقـــة خاطئة عن اللاعبين الإفناوين وربطها بالشغب والفوضى في قرارات بعض الحكام بـدل  الإرتكاز على قوانين اللعبة . لقد عانينا من التحكيم في الموسم الســابــــــق .



 كــمهتم بالشأن الرياضي الإفناوي وكممارس ، كيف ترون السبيل إلى تطوير الرياضة الإفناوية حتى تتمــوقع جهــويا ووطنـــــــــــيــا بشكل مشرف ؟


هذا سؤال مهم ، بدون تطوير البنيات الأساسية لأية رياضة لا يمكن الحصول على نتائج مشرفة ومستحـقة  ، وزيــادة عــليه يجب توفــــيرالإمـكانيات المــادية مـع حسن التصرف فيها وفـق الأولويات ، وإخــضاعها للمكــاشفة والمحاسبة ، أعطـيك مثال فـفريق تارودانت الـذي كـان خصما ومنافسا قـويا لـفريقـنا أستـفاد من دعـم قـدر ب 102 مـليون سنتيم في حين بلغ مجموع الدعم الرياضي في سيدي إفــني لكل الفرق الرياضية الممارسة والمشاركة في البطولات الوطـنية ( كرة القدم ـ كرة السلة ـ كرة اليد ،وو...) مـا يناهز 40 مليون سنـتيم . فكيف يعقل أن مدينة سيدي إفني صاحبة فريقين من أجود الفرق جهويا في كرة اليد وكرة السلة وليست بها صالة ألعاب أومركب رياضي ؟ وهل يعقل أن نتحدث بذات المدينة عن ألعاب القوى بدون حلبة للسباق ؟



كلمة أخيرة :

  أظن أن لا الجمهور الإفناوي ولا المدرب ولا المكتب الجديد المسير يرضون لفريقهم نادي اتحاد شباب سيدي إفني الظهور بـأقـل من المستوى الذي ظهر بــه في المــوسم المــنصـرم .
ولهذا أدعو الجميع إلى تقدير تضحيات جميع أعضاء المكتب المسير للنادي في الموسم السابق،وأشدد دعوتي للجميع كذالك إلى مساندة المكتب الجديد المنتخب حديثا بوضع الثقة في جميع أعضاءه وبخلق ظروف ملائمة لأداء مهامهم على أفضل وجه .
 نهاية أجدد دعوتي إلى المهتمين والمسؤولين والمنتخبين إلى السعي وبذل كل الجهود للرفع من الدعم المالي لجميع الأندية الرياضية الإفناوية التي تزاول في لواء العصب . 

حاوره احمد زاهد

القراءة الاخرى : ماذا يقع بمدينة كلميم؟




تعيش مدينة كلميم هذه الأيام على إيقاع صراع بين أقطاب المخزن ممثلة في كل من الولاية والمجلس البلدي ، صراع حاضر فيه كل شيء إلا مصلحة المواطن ، صراع تستعمل فيه كل الأدوات بما فيها الإشاعة ويبقى المواطن الكلميمي تائه بين الطرفين لا يدري أية وجهة يتخذ ولا أي طرف يصدق وهو يعيش معاناته اليومية من بطالة وأمية وصحة غير مضمونة ،في غياب بنية استشفائية يلجأ إليها حين يصاب بمرض، وسكن غير متوفر ،متحكم فيه من لوبيات العقار، أوصلته إلى أثمنة خيالية في مدينة ينعدم فيها أي شرط استقطابي للهجرة وبالتالي الزيادة في عدد السكان في غياب بنية صناعية أو بنية سياحية بالرغم من المؤهلات المتوفرة في المنطقة، فعوض التفكير في خلق أوراش ترتقي بالمدينة والجهة وتنتشل جزء كبير من الشباب من براثين البطالة والتهميش والجواب على معضلة الصحة والتعليم والسكن و....

مسؤولونا المنتخبون والمعينون منهمكون في صراع هتشكوكي صراع وهمي بين أبناء الدار الواحدة (المخزن) وكأن المشاريع التي تثير الجدل حول المليارات التي صرفت بشأنها لا دخل للولاية فيها ، يحاولون أن يوهموننا بأن الرئيس الحالي كان يشتغل وباستقلالية تامة عن باقي الأطراف بما فيها الداخلية ، لنفترض ذلك أين هي التقارير التي قيل أنها أنجزت من طرف المجلس الأعلى للحسابات ووقفت على اختلالات مهولة؟

أليس من حق الأحزاب والجمعيات ووسائل الإعلام الاطلاع عليها ومعرفة مضامينها ؟ لماذا لم تفعل مسطرة المتابعة في حق المعنيين بالأمر بتهمة هدر المال العام واستغلال المنصب للانتفاع الشخصي ووو؟

هذه الإجراءات لم ولن تفعل لسبب بسيط هو تورط الكل في جرائم هدر المال العام، هل ستكون للوالي الحالي الجراة للمطالبة بمتابعة زميله السابق لأنه كان يشرف شخصيا على تلك المشاريع؟

المؤسف حقا هو حالة الاستقطاب التي تولدت جراء هذا الصراع الوهمي ، كل طرف يجند ما يستطيع له من أحزاب وجمعيات ومواقع إلكترونية ومنتفعين من هذا الطرف أو ذاك، لخوض صراع هو في الأصل وجد لإخفاء وتمويه الصراع الحقيقي الذي يجب أن يكون بين المخزن ببنياته الحالية التي أفرزت مثل هذه الظواهر، وعلى رأسها ظاهرة مجلس بلدي بدون معارضة، وبين دعاة الديمقراطية الحقيقية بأبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، أي الصراع بين مشروعين مشروع محافظ أصولي ( هنا أقصد الاصولية المخزنية والأصولية الدينية) ومشروع ديمقراطي أساسه دستور ديمقراطي يكرس لفصل حقيقي للسلط ولجهوية سياسية بمؤسسات منتخبة بشكل نزيه ، وبربط المسؤولية بالمحاسبة .

إذن المتصارعون الحاليون ينتمون لنفس المشروع ، أي المشروع المخزني الذي يحاول إبقاء الوضع على ما هو عليه وتكريس وفرض وصاية الداخلية على المجالس المنتخبة ، وخلق الأعيان والمافيات الانتخابية بالتحكم في الخريطة الانتخابية وتفصيلها على المقاس ، وتضييق الخناق على الإطارات السياسية والحقوقية والجمعوية والأصوات الجادة المطالبة بالديمقراطية الحقيقية بالقمع والمتابعات والمنع من وسائل الإعلام العمومية ، والحرمان من التمويل العمومي وغيرها من الإجراءات اللاديمقراطية والاستبدادية.

من هنا أقول لجميع الغيورين والديمقراطيين بكلميم على قلتهم العددية لكن قوتهم تكمن في صدقهم وإيمانهم بإمكانية التغيير أن يخرجوا من صمتهم والتفكير في مبادرات لتعرية واقع الهشاشة الذي تعرفه المدينة والجهة وفضح هذا الصراع الوهمي الإلهائي والمطالبة بمحاسبة المسؤولين على هدر المال العام وهدر الفرص على شباب وكافة مواطني الإقليم والجهة.



علي القرطيط
 الكاتب العام للحزب الاشتراكي الموحد فرع كلميم

"الحاج" غوغل يحتفل بعيد ميلاده السادس عشر..(فيديو عشر حقائق عن غوغل)


يحتفل محرك البحث العملاق غوغل ، أو الحاج غوغل كما يحلو للمغاربة تسميته ، بعيد ميلاده السادس عشر. هي ستة عشر عاما من تغيير حياة الناس في تعاملهم مع المعلومة و مع الحواسيب و الانترنيت. يبقى الحاج غوغل فيها بمثابة العارف بكل شيء في مدار الشبكة العنكبوتية ، و صاحب تأثير خاص يجعل الباحث يفكر في الاعتماد عليه أولا قبل أية عملية بحث أخرى.
ستة عشر عاما من كتابة أية كلمة يبحث عنها بحمقه الرائع ليعطيك كل المضامين التي تتضمنها ، و يترك لك بادرة الاختيار في المناسب.. و هنا لازالت تكمن مشكلة الكثيرين الذين يعتبرونه مالكا للمعرفة ، في حين أنه مالك لقدرة البحث فقط..
مع كل التغيير الذي أحدثه غوغل في حياتنا ، لامناص من استحقاقه لعبارة : كل عام و الحاج غوغل بخير!!




فاطمة الافريقي تكتب عن علاقتنا الملتبسة بالملكية الفكرية و الانتاج الثقافي : سرقات «مشروعة»..



ما نستحقه مجانا، نشتريه بلا تفاوض، وما يستحق منا ثمنا، «نختلسه» بالمجان.. هكذا نحن، قد نشتري المرور في الاتجاه الممنوع برشوة، ونبتاع فيلما مقرصنا من بائع جائل؛ لكننا نمتنع عن دفع ثمن تذكرة مسرح، أو السخاء بثلاثة دراهم في سبيل قراءة جريدة..

نستلذ قراءة الصحف المجانية على رصيف المقهى، نرتشف كل السطور والصفحات بنهمٍ مع قهوة مُرَّة، وحين نمر بكشك الجرائد لا نشتري شيئا، نرتوي فقط، بسرقة النظر، نتأمل الوجوه المبتسمة على أغلفة المجلات الملونة، نتلصص على العناوين المثيرة، ونُكوِّن رأيا مغلوطا من كلمات مبتورة، ثم نمضي في خشوع إلى كشك السجائر..

نتزاحم أمام منصات المهرجانات المجانية المفتوحة، نتحمل تعب الوقوف في الساحات المكتظة، نردد مع النجوم أغانيهم الشهيرة، ونستسلم بعشق لسحر الإيقاعات، وفي سوق الموسيقى نفضل شراء أشرطة رخيصة ورديئة من عصابات القرصنة، أو نكتفي بتحميلها مجانا من المواقع الإلكترونية..

نفخر بصورنا الملونة مع نجوم الشاشات، نهتف باسمهم لما يمرون فوق السجاد الأحمر، نتابع أخبارهم في الإذاعات والمواقع، وننتظر بشغف إطلالاتهم التلفزيونية المتاحة، نقول لأنفسنا كم كانوا رائعين؛ وحين يعرضون على مسارح البلاد المعدودة مسرحيات جميلة بشباك تذاكر مفتوح لا نبالي، أو نكتفي بالتسلُّل أوبتسوُّل دعوة مجانية..

نقتسم مع الأصدقاء الأقوال المأثورة للأدباء والمفكرين عبر حساباتنا الافتراضية، نعطي الانطباع بأننا مثقفون، وحين نتجول في المكتبات الفسيحة نكتفي بتأمل العناوين المُغْرية وبالارتواء بعبق الكتب في الرُّفوف وبلمس أوراقها الصامتة، ونتأسف لثمنها الباهظ، ونحن نتلذذ، في المقهى المجاورة، بمثلجات غنية بالسكَّريات الضارة، وأغلى من الكتاب في القيمة المادية..

لدينا علاقة ملتبسة مع الثقافة، فهي ضرورية لنا حين تتاح مجانا، لكنها تتحول إلى تَرفٍ حين تصير بمقابل .. نبدو مثقفين جدا وحريصين على غذائنا الروحي أمام العروض المجانية؛ وأمام تلك المدفوعة الأجر، نتحول إما إلى لصوص للحقوق الفكرية في سوق القرصنة، أو نصير نقادا صارمين، ننتبه فجأة للهفوات الفنية الممكنة ونستبق الأحكام على التفاصيل الجمالية والأبعاد الفكرية للعروض قبل مشاهدتها كي نقنع أنفسنا بلا جدوى الدفع المسبق..

وأحيانا نبدو متسامحين إزاء مؤسسات الدولة حين تحرمنا من حقوقنا المشروعة في خدمات عمومية من المفروض أن تكون مجانية كالتعليم والصحة، بل وندفع كلفتها الباهظة صامتين وبدون تذمر؛ وحين يتعلق الأمر بالثقافة، نصير مناضلين في سبيل حقنا المجاني في الجمال والفن وفي تقريب الثقافة من المواطن عبر صناديق الدعم العمومي..

الثقافة ليست سلعة بالتأكيد، لكنها ليست خدمة مجانية، فهي ليست زرعا ينبت تلقائيا حين يهطل المطر، إنها ثمرة تعب فكري وبحث جمالي وعمل تقني دقيق ومغامرة إنتاجية ومالية، وبعدم دفع مقابل لها، نحكم عليها بالموت البطيء..

فـ»المجانية هي السرقة»، كما يقول المؤلف الفرنسي «دونيس أوليفين»، المدير السابق لمجموعة « كنال+» التلفزية، في كتابه عن المجانية والقرصنة وتأثيرها السلبي على الصناعات الثقافية ..

لهذا علينا ألا ننسى، ونحن نتقفَّى أثر المجانية، ونتورط ببراءة وبدون إحساس بالذنب في اقتراف سرقات الحقوق الفكرية؛ بأن ذلك المنتوج الإبداعي الذي أدهشنا أو لامس وجداننا أو روى ظمأنا الروحي، هو من توقيع مبدعين ومؤلفين وفاعلين ثقافيين، بشر مثلنا، يأكلون ويلبسون ويتحدثون في الهاتف ويدفعون فاتورة الماء والكهرباء..

عن موقع: اليوم24 
2014-09-25

10 % من السكان فقط يستفيدون من نظام التقاعد، و56,5 في من التأمين الصحي ..



ذكرت وثيقة للمرصد الوطني للتنمية البشرية في ما يتعلق بالحماية الاجتماعية، أن 10 في المائة من السكان يستفيدون من نظام التقاعد، و56,5 في المئة فقط يستفيدون من تغطية نظام التأمين الصحي رغم ارتفاع عدد المستفيدين من نظام التأمين الصحي الإجباري ونظام المساعدة الطبية «راميد».
وخلصت الوثيقة إلى أن هذه المعطيات تبين أن المغرب « لم ينجح في احتواء مختلف أشكال العجز الاجتماعي» رغم توفره على عدة برامج للعمل الاجتماعي والتضامني، موضحة أن هذه البرامج « لم تحقق الأهداف المسطرة التي تخصص لها نسبة 50 في المائة من الميزانية العامة».
وحسب عرض تم تقديمه خلال الورشة التي نظمها المرصد يوم الخميس بالرباط حول إعداد آلية جديدة لتقييم التغطية الصحية بالمغرب، فإن نظام التغطية الصحية بالمغرب يواجه جملة من التحديات تتمثل بالأساس في محدودية المستفيدين من التغطية الصحية، وعدم كفاية العرض المتعلق بالعلاجات، إضافة إلى محدودية النفقات الصحية.


الضياء لرعاية المعاق سيدي افني في نشاط اجتماعي..



قامت جمعية الضياء لرعاية المعاق سيدي افني يومه الخميس 25شتنبر 2014 على الساعة الحادية عشر صباحا بمساهمة ومبادرة من المندوبية الإقليمية للصحة بسيدي افني بتوزيع النظارات والحفاظات على الأطفال في وضعية إعاقة.
النشاط الذي حضره ممثلو قطاعات الصحة و التعاون الوطني و السلطة المحلية و مؤطرات الجمعية و اعضائها ،  استفاد فيه  من النظارات 68 شخصا منهم   43 إناث 25 ذكورا  ومن الحفاظات 35 شخصا منهم 23 إناث و12 ذكور. 










"تغريدة مزعجة" :افني و التسول "في سبيل الله"..!



أثارني منشور للصديق و الناشط المدني بكا على صفحته الشخصية على الفيسبوك ، و التي لا يمكن اغفال المرور عليها كل يوم ضمن أهم الصفحات الافناوية ذات القيمة على الفضاء الازرق، حيث عبر عن امتعاضه من ظاهرة التسول التي أصبحت على ما يظهر عادة في المدينة الصغيرة.!
الخطير في الامر ليس كل العدد الذي يزيد أو يقل من المتسولين العابرين الذين ما عهدناهم هنا ، أو الذين يأتون عبر وسائل النقل التي فكت عزلتهم "المهنية" في مناطقهم المحيطة ، أو حتى الذين أصبحوا "أكسوسوار"  من اكسوسوارات سيدي افني التي لا يمكن الاستغناء عن رؤيتهم في اماكن محددة و بعبارات صارت جزءا من "الثراث اللامادي!!!
الخطير هي تلك الطريقة التي تحدث عنها الصديق المدني و يتحدث عنها الكثيرون في مجالسهم الخاصة و العامة ، حيث يعمد ثلة من الناس الى التسول باسم الدين أو باسم "الواجب" الاجتماعي تجاه "مواطنين" على الدولة أن تتحمل مسؤوليتها في تحقيق مواطنتهم في خدماتها الاجتماعية المؤدى عنها في ضرائبهم!
و إن كان في الأمر نظر في مساعدة المحتاجين من الناس في مصائبهم الطارئة التي لا ندري من ستصيبه بشكل طارئ أيضا ، فإن أمر التسول من أجل بناء المساجد أو المباني التي ستصير حكومية فيما بعد فيه نظر و لا يمكن نعته إلا تسولا! 
 في البلاد قوانين يمكن اللجوء اليها ، و حتى ان تجاوزناها ففيها أعراف لا يمكن القفز عليها لنرى أنفسنا في الاخير أمام "تجاوزات" تجعل أيا كان يتسول باسم "الواجب" الديني و باسم "الاجر" الذي يجعل كل رافض أو مناقش لهذا السلوك غير المقبول في خانة الكفر ! وكأن ديننا الحنيف أوصانا بالتسول أساسا لممارسة عبادة في الاصل مجدت العمل وجعلت قيمة المؤمن المتعبد أقل من مكانة المؤمن العامل! 
لم يفعل المدني سوى أن نوه المتسولين الى ان التبرع لا يكون فيه الاجر فقط في المساجد إذ لها وزارة تختص بها ، لكن الذي يحتاج التبرع أشياء أخرى أهم لم يسمع بمتبرع بها إلا فيما ندر ! وأمام قوة الحجة و البلاغة التعبير لم يجد المتسول ردا غير اتهام مباشر بالكفر في انكار واضح لايمان المدني!
في لحظة عدم رضا ، اصبح المدني مشكوكا في اسلامه!! ومن ياترى كان المشكك؟!!!
أضم صوتي للمدني الذي صرخ في وجه متسولي السطول و التكفير ، و اتمنى صادقا أن تنتهي هذه المهازل التي جعلت كل من هب ودب "يفرض" على الناس مقولة "مع بناء الجامع أو الكفر" في سلوك لا يمكن نعته إلا بالمستهجن و القاتل لصورة مدينة يعرف اناسها واجبهم تجاه الجوامع والفقراء دونما حاجة الى ممتهنين جدد لجريمة يعاقب عليها القانون!!

ومعذرة على الازعاج!
محمد المراكشي
medmarakchi@yahoo.fr

فيديو : جنين يرقص على الموسيقى!!


نشر موقع لايف نيوز شريط فيديو قصيرا يوثق رقص جنين يرقص في رحم أمه.
و يمكنكم مشاهدة تحركات الجنين المصاحبة للموسيقى حيث يعطي الانطباع الباسم بمستقبل زاهر لأذنه الموسيقية! الجنين الذي لم يتجاوز عمره 32 أسبوعا أبهر أمه و الحاضرين الى درجة توثيق هذه اللحظة التاريخية لما قبل الولادة..
فعلا ، الموسيقى ساحرة!

رضوان شقرون في "بوح": الدخول المدرسي، ما الذي قدمه القطاع الوصي للمدرسة؟


ما الذي قدمه القطاع الوصي للمدرسة؟
سؤال نصطدم به في كل موسم دراسي ,نعيش قلقه كل يوم و ليلة ,غياب للرؤية التربوية ,إرتجالية في التسيير و التدبير,إجهاز على المكتسبات التي حققتها الشغيلة التعليمية ,تمديد في سن التقاعد,غياب الحماية الإجتماعية للمشتغلين بهذا القطاع,معاناة في التنقل ,إكتضاض في الأقسام ,غياب الأطر التربوية في بعض المواد الدراسية,و تفويتها لمن ليست لهم دراية بهذه المواد ,حركات إنتقالية عنصرية و مشبوهة .

كل هذه التناقضات و صمت استحيي ان اسميه صمتا إن لم يكن سكونا يستعمله فقهاء التربية لكي يسلموا من قو اعد العمل التربوي ,و الغريب في الامر ان من يمثلون هذا القطاع في الهرم الأعلى يتحدثون لغة الجودة و كان لغة الجودة ماركة مسجلة في دفتر تحملاتهم التي لم تعد تتحمل سوى الكم و الارقام العرجاء في و اقع مشوه,لهذا فإنه إن لم تكن اليات النقد من ضمن الأدوات الأساسية التي نقرا بها ازمة هذا القطاع الحساس فإن المدرسة المغربية ستصبح فضاء للحراسة عوض ان تكون فضاء للإبداع و صناعة شخصية المتعلم الذي هو رجل الغد في نهاية المطاف .

هذا التحدي الذي لا زالت شراييينه نابضة في من يتواصلون بشكل مباشر مع التلميذ يجعل من المدرس الحلقة المركزية التي ينبغي ان تؤخد في اي خطاب عن المدرسة ,و بدون هذه الحلقة ستبقى الأبواق الإعلامية تهلل بالخطاب الإصلاحي في الهوامش.

بداية موفقة لكل غيور على الأجيال القادمة ,,,,,,,

رضوان شقرون



اقتراحات يمكن استثمارها من اجل تأمين الحياة المدرسية


ما حدث صباح يوم الاربعاء 17 شتنبر 2014بالثانوية التأهيلية مولاي ادريس سيدي افني يجعل موضوع تأمين محيط المؤسسات التعليمية بحاجة الى نقاش عمومي مسؤول و جدي حتى نتمكن من محاصرة بعض الظواهر السلبية و الحد من انتشارها عبر مقاربات تربوية وادارية وقانونية و امنية تهدف الى اعادة الامن لفضاءاتنا التربوية وتجويد خدماتها .
الا انه ،وللاسف الشديد ،تغيب عن اشغالات المهتمين بالشان التربوي بعض الامور وهي ذلك الفضاء الخارجي للمؤسسة الذي يفصله عن الفضاء الداخلي سور تختلف مواصفاته باختلاف المؤسسات ، وقد يكون تغييب هذا الامر الى انحسار الوعي التربوي .
لقد اصبح المحيط الخارجي للمؤسسات التربوية يطرح مشاكل كثيرة بالنظر للظواهر و لتأثيرته السلبية المباشرة وغير المباشرة على الفعل التربوي ، فاصبح سور المؤسسة يلعب دورا ثانويا بالنظر للتحولات التي يعرفها المجتمع و التي انتجت فضاء خارجيا اخر حيث لم يعد ملتقى للتلاميذ المتمدرسين فقط بل فضاء جذابا سهل الاختراق من طرف الغرباء و مرتعا خصبا لسلوكات مجتمعية ذات طابع سلبي كالتحرش بالتلميذات و الاستاذات و ترويج السموم كالكالة والتبع و المخدرات و السجائر ..و قد تنتقل هذه السلوكات الى الفضاء الداخلي للمؤسسة والى الحجرات الدراسية و الى المراحض ...و يكون لها بالتالي تأثير سلبي على الفصل الدراسي و على جودة التعلمات .
فالى متى سيظل التعاطي مع مسألة تأمين المحيط الخارجي للمدرسة مناسباتيا ؟
ما هي المداخل الممكنة لتامين المحيط الخارجي للمؤسسة ؟
بالرجوع الى المنشور المشترك رقم 144بين وزارة التربية الوطنية ووزارة الداخلية الصادر عام 2006 يتبين من قراءته ان هناك :
1/ اعتراف صريح بحاجة المؤسسة التربوية الى تدخل يحصنها ويمنعها من الاختراقات ومن سلوكات العنف و ما يترتب عنها 
2/ تنقية المحيط الخارجي للمؤسسة التربوية بحيث يجب ان يكون عملا تشاركيا 
يظهر اذن ان هذا المنشور المشترك يشكل مدخلا اسايا و مهما لتأمين المحيط الخارجي للمؤسسة لكن يبقى وحده غير كاف . اذ لابد من تفعيله و لابد من نهج مقاربات اخرى تفرض على الجميع الاشتغال عليها و البحث عن الية تنزيلها . ومن بين الاقتراحات التي قد تساهم في تامين الحياة المدرسية :
*الارتقاء بالفضاءات التعليمية والاهتمام بها والحياة المدرسية ،
*فتح نقاشات داخلية تنخرط فيها كل مكونات الفعل التربوي،
*ارساء وتفعيل خلية اليقظة التربوية داخل المؤسسات التربوية ،
* ابرام شراكات حقيقية و فاعلة مع جمعيات المجتمع المدني المحلي المهتم بالشأن التربوي و التي تشتغل في نفوذ المؤسسة التربوية ،
*اعادة النظر في التراخيص التي تمنحهاالمجالس المنتخبة لبعض الانشطة التجارية ،
*اعادة صياغة العلاقة بين المؤسسات التربوية و الفضاءات المحيطة 
*وضع برنامج شمولي يتحلى بالموضوعية و الجرأة لتجفيف مواطن العنف و السلوكات السلبية المحيطة بالمؤسسات التربوية وذلك بنهج مقاربة تشاركية هادفة .
هي افكار واقتراحات يمكن استثمارها من اجل تأمين الحياة المدرسية .

جامع مرابط



ارتفاع تكاليف المعيشة بسبب الزيادة في أسعار الماء والكهرباء والمواد الغذائية


ارتفعت تكاليف المعيشة خلال شهر غشت الماضي بعدما سجلت معظم أسعار المواد الاستهلاكية موجة ارتفاع عامة قدرتها المندوبية السامية للتخطيط بحوالي ب 0,6 بالمائة بالمقارنة مع الشهر السابق. وقد نتج هذا الارتفاع عن ارتفاع أسعار المواد الغذائية ب 0,3 بالمائة وأسعار المواد غير الغذائية ب 0,7 بالمائة. 
وهمت ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري يوليوز وغشت 2014 على الخصوص أثمان "الخضر" ب 5,2 بالمائة و"القهوة والشاي والكاكاو" ب 2,8 بالمائة. وعلى العكس من ذلك، انخفضت أثمان "السمك وفواكه البحر" ب3,6 بالمائة و"الحليب والجبن والبيض" ب . بالمائة 0,7 . وبالنسبة للمواد غير الغذائية، فإن الارتفاع هم على الخصوص أثمان "الماء والتطهير" ب 12,8 بالمائة و"الكهرباء" ب 6,5 بالمائة.
 وأكدت الاحصائيات - حسب الاتحاد الاشتراكي- أن أهم الارتفاعات سجلت في الحسيمة ب 1,9 بالمائة وفي أكادير والدار البيضاء والداخلة ب1,0 بالمائة وفي مكناس ب 0,9 بالمائة، وفي القنيطرة  وبني ملال ب0,8 بالمائة وفي طنجة ب 0,6 بالمائة فيما سجل هذا الرقم استقرارا في وجدة .
وبالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك استقرارا خلال شهر غشت 2014. وقد نتج هذا الاستقرار عن تراجع أثمان المواد الغذائية ب 3,0 بالمائة وتزايد أثمان المواد غير الغذائية ب 2,2 . بالمائة. وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض قدره 1,1 بالمائة بالنسبة ل "الصحة" وارتفاع قدره4,0 بالمائة بالنسبة ل "السكن والماء والكهرباء".
وأوضحت المندوبية لسامية للتخطيط أن مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر غشت 2014 استقرارا بالمقارنة مع شهر يوليوز 2014 وارتفاعا ب 0,8 بالمائة بالمقارنة مع شهر غشت 2013.

حسن طارق: مُجرد لُعبة أدوار


هل صحيح أن المعارضة مُجرد لعبة تبادل أدوار مع الحُكومة؟ في المُطلق الجواب بالإيجاب يُحول الحياة السياسية إلى مجرد متتاليات مشهدية تفتقر للمعنى، أما من زاوية النظر التاريخية فإن الأمر يتعلق باختيارات الفاعلين وتقديراتهم للسياق السياسي. ففي خلفية السؤال ثمة هاجس أكثر وضوحاً: هل الاختلاف بين الأغلبية والمعارضة هو اختلاف فقط في المواقع أو هو اختلاف في الجوهر والعمق؛ اختلاف في السياسة؟.

عندما تستبطن المعارضة وظيفتها كمجرد لعبة أدوار (un simple jeu de rôle)، فإنها بالضرورة تعتبر أن جوهر مهمتها يتمثل في المواجهة الميكانيكية والآلية لقرارات الحكومة، وبذلك فهي تتوقف إرادياً عن استحضار مشروعها كبديل، ما يعني في نهاية التحليل قتل «المشروع» نفسه! 

أن تكون المعارضة مجرد لعبة أدوار معناه أن عليها أن تواجه الحكومة بواجب وإكراه الموقع السياسي والمؤسساتي، وليس انطلاقا من واجب الدفاع عن التصور والرؤية والأفكار المختلفة عن تصور ورؤية وأفكار الأغلبية. في هذه الحالة فإن الديمقراطية تنحسر لأننا سنفتقد جوهرها الحي: نقاش الأفكار، المواجهة بين المشاريع والمشاريع المُضادة، والصراع بين السياسات والسياسات البديلة. أن تكون المعارضة مجرد لعبة أدوار معناه تحويل الديمقراطية إلى عملية تبادل للأقنعة، وهذا يعني أن السياسيين يغيرون المواقع دون أن تتغير السياسات، وأن السياسات التي نعارضها اليوم بإكراه الموقع يمكن أن نطبقها غداً بحكم تغير الموقع! عندما يختار حزب ما صفوف المعارضة فهذا يعني أنه اتخذ قراراً سياسياً مبنياً على قراءته لنتائج الانتخابات، وأنه أنصت لصناديق الاقتراع، وأنه لا يشاطر الأغلبية مشروعها الايديولوجي أو الفكري. هنا فإن الوعي بأن المعارضة اختيارٌ وليس اضطرارا يحتم التعامل مع الاختلاف أغلبية/معارضة كاختلاف في السياسة والمشاريع، وهو ما يعني الابتعاد تماماً عن فكرة المعارضة الآلية، وعن تصور المعارضة كمجرد لعبة لتبادل الأدوار والمواقع والأقنعة. لذلك فإن المعارضة ليست نزهة علاجية، ولا هي مجرد وظيفة منبرية، يكاد يبدو الفاعل السياسي معها، ليس فقط، كما لو لم يتح له قط أدنى مرور بدواليب التدبير، بل وكما لو أنه لن يتاح له قطعا ذلك في المستقبل! بل إن المعارضة هي المكان المناسب لبناء البديل، ولإعادة التأسيس للمشروع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي، استحضاراً للتناوب الديمقراطي بين الأغلبيات. إن الامتناع عن تقديم الأفكار والتصورات المواجهة لما تطرحه الحكومة معناه العجز عن تقديم البدائل، والعجز عن بناء المشروع البديل، يعنى تأجيلاً لفكرة التناوب، الذي يجب أن يعني تغييراً في السياسات والمرجعيات وليس فقط في الوجوه.

أن تكون المعارضة مجرد لعبة تبادلٍ للأدوار معناه بناء العالم السياسي على توزيع للعمل يقوم على تكلف الحكومة بالتدبير، وتكفل المعارضة بالصراخ.

نُشر في اليوم24 الاثنين2014-09-22

حسن بكي يكتب عن ثانوية الحسن الاول في "حدو قدو": "باطروناتو" ينبعث من رماده..


الثانوية التأهيلية الحسن الأول، أو "باطروناتو" ينبعث من رماده. 


تعتزالأمم باختلاف وتنوع تراثها الحضاري المعماري وتفتخر،لأنه دليل شاهد على مراحل تاريخية مجيدة . كما تعتبره صلة وصل بين ماض وحاضر يُحفزها على الاستمرار الإيجابي ويجعلها تحتل مكانة جديرة بالاحترام من حيث التقدم والازدهار.
 أما عندما يطال الإرث الحضاري الإهمال والاندثار أوتتعرض المعالم التاريخية للهدم الغير المسؤول ،فهذا هومايحز في النفس ويترك فيها أثراً مؤلماً ،ولا يحدث هذا إلا في البلدان المتخلفة(!).
 لذا لما وقفت على ماعرفه رمز الأرديكو في سانتاكروزديل مار بكينيا، باجتيازه محنة ًكانت لتجعل المدينة ترتدي ثوب الحداد؛ كما حدث عندما هدمت وشوهت صروح كانت بالأمس القريب شامخة كما المواقع التراثية ڢي العالم، ولاحظت ماطاله من إبداع متميزفي انبعاثه،أحسست بسعادة تغمرني وملأ الانشراح كوني .
نعم لقد اجتازت الثانوية التأهيلية الحسن الأول بسيدي إفني أو"الباطروناتو"كما كان يدعوه المستعمر الإسباني محنته بعد مرور الجرافة "التمساحة" التي اجتثته من جذوره .وأُعيد إلى وضعه وشكله الأصلِيَين باحترافية عالية ،أخذاً بعين الاعتبار الزيادة في الطاقة الاستعابية وكذا المحافظة على الفن المعماري الذي كان يميزه.
إنها فعلاً تستحق رفع القبعة تقديراً ،هند مرحفور،تلك المهندسة المعمارية التي تحملت مسؤولية إعادة البناء.
ولكن ،حتى لا يذهب المجهود سدى يجب استحضار ولو قيراط من الذوق الفني عند إحاطة الثانوية بالسورالذي أقترح أن يكون بالسياج الحديدي على شكل مثيله بمدرسة حليمة السعدية كي تظهر جماليته ويتمتع بها العموم. وحبذا لو حَدَا الآخرون حَدْوَ نيابة وزارة التربية الوطنية وعملوا على المحافظة على الإرث الحضاري للمدينة في ترميم بناياتها أو إعادة بنائها. 

حسن بكي


تأسيس فدرالية جمعيات المجتمع المدني إقليم سيدي افني


انعقد بمقر جمعية الحرفيين سيدي افني يوم الأحد 21 شتنبر 2014 على الساعة السادسة مساء جمع عام تأسيسي لفدرالية جمعيات المجتمع المدني بإقليم سيدي افني بحضور منتدبين عن مختلف الجمعيات الفاعلة في النسيج الجمعوي بالإقليم و قد أسفر هذا الجمع بعد المصادقة على القانون الأساسي المقدم من طرف اللجنة التحضيرية ومناقشته عن انتخاب مكتب تنفيدي للفدرالية يتكون من 11عضوا يمثلون مختلف الجمعيات بالإقليم وهم كالتالي: 

المنسق العام: عمربو الحليب

نائبه الأول : إدريس خلي

نائبه الثاني : إدريس أشنيض

الكاتــب : محمد فم كاكا

نائبه الأول : عز الدين العلوي

نائبه الثاني : عزيز بزايو

الأميـــــــن : التهامي المنصوري

نائبه الأول : إبراهيم أبعمران

نائبه الثاني : لطيفة الزاكي

المستشارون : الحاجة حبيبة أجعموم

عمـــر انجــــار

وقد اختتم الجمع في ظروف أخوية و تفاؤل كبير من أجل تقوية العمل الجمعوي بالإقليم والنهوض به. 

نسولو الناس : شنو رأيكم في الأستاذ الذي يتابع دراسته الجامعية وفي نفس الوقت يدرس التلاميذ


نسولو الناس على شوف تيفي : شنو رأيكم في الأستاذ الذي يتابع دراسته الجامعية وفي نفس الوقت يدرس التلاميذ



الادريسي و كاميرات الوزير بلمختار..


طالب عبد الرزاق الادريسي في رسالة موجهة باسم الجامعة الوطنية للتعليم وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار بتوضيحات في شأن وضع وزارته كاميرات في مداخل مباني الوزارة.
و اعتبر الادريسي ان طلب التوضيحات هاته جاءت نابعة من حرص نقابته على مصالح الموظفين و حماية حرياتهم الفردية و الجماعية المكفولة في المواثيق الدولية. كما اعتبر أن هذا النظام جاء بعد أن قامت الوزارة قبلا بسن نظام المراقبة الآلية بالبادج مما جعله يتساءل عن سبب هذه الخطوة.
ودعت الرسالة الى فتح حوار مع الموظفين و ممثليهم النقابيين من اجل تقييم الاثار المحتملة على حرياتهم و حقوقهم الاساسية و مدى تناسب اللجوء الى هذا النظام البديل مع الاهداف قبل الشروع في تطبيقه.

هل تتحول افني الى مدينة غير آمنة؟!!



بدأت المدينة الهادئة ترتج على سماع خبر اعتداء هنا و آخر هناك.. و بينما يربط الرابطون بين ذلك و اسبابه الاجتماعية و الاقتصادية و النفسية كذلك، يدرك الجميع أن هناك شيئا مقلقا و غير نظيف يجري بالمدينة في اتجاه فقدان السكينة!
لا تهم كل تحليلات الذين هم بحكم اقترابهم من المشكل من الجانب الاجتماعي أو التربوي أو الامني بقدرما يهم الانتباه الى الظاهرة .. و التحرك السريع كل من جانبه لتطويقها ..
حوادث الاعتداء أو الاعتراض أو الازعاج حتى هي ظواهر جديدة على سيدي افني ، و يمكن اعتبارها حالة لا يمكن لها أن تنجح بالنظر الى طبيعة الناس و المكان .. لكن ، لا تجب المراهنة على هذا الطبع الافناوي لردع الانفلاتات هاته.. بل يجب التحرك..
لا يهم كيف و متى و أين .. المهم أنه بعد ادراك أن شيئا ما يفقد المدينة أمانها و أمن ساكنتها في الاحساس بالطمأنينة يجب أن نحاصر العنف الطارئ هذا..
رأسمال سيدي افني الحقيقي هو الامان ، و هو ما إن ذهب وراح فاقرؤوا عليها السلام!


حين يجد الارديكو مكانه في لوحة.. و حين يمحو المرضى اسم الفنان!!


حين يجتمع الارديكو الافناوي في لوحة ، معناه أن الامكنة صارت تضيق .. و القلوب الاسمنتية صارت تضيق.. و هواء الفن المعماري صار ضيقا امام الزحف غير المنتظم لبنايات لا لون لها و لارائحة!
عودنا الاستاذ الفنان حسن بكي على لوحاته التي تحرك النبض فينا و في الامكنة التي غيرناها ، أو قتلناها بسبق إصرار على المحو .. أو محو المحو!
و عودتنا أيدي بعض ضيقي الأفق على محاولات محو الابداع أيضا .. فالذين ضاقوا بوجود فنون الارديكو الافناوي تركوا خلفا طالحا يمحو أسماء من يحاولون حفظ الذاكرة في لوحاتهم..
هذه صورة للوحة الأصلية التي رسمها الاستاذ حسن ، بعيدا عن مثيلاتها التي تعمد ضيقو الافق و محبو سرقة مجهود الآخرين أو نسبته لأنفسهم المريضة بالأنا الفارغة.. 
و الله ينعلها قاعيدة.. سواء محو الذاكرة المعمارية أو محو اسم صاحب المجهود من على انتاجه!!