Slider

ifnitanz

افني بوليميك

فيديو

ifnitwitt

جديد الأعمدة

منوعات

كلام الصورة

شيماا إزيكي تكتب في "حكاية من زمن البنات" عن: حياة"بنت لافاك"...



قصدت <<حياة>> محطة "الطااكسيات" .. وأخذت تلوّح بكفها الناعم مودعة أسرتهاا .. بدأت المنازل تتوارى من نظرها شيئا فشيئا .. و عيناها ممتلئتان بالدموع، ولكن سرعان ما تهللت أسارير وجهها عندما تخيلت حياتها الجديدة..حطت رحالها في المدينة الكبيرة، حاملة معها حقيبة صغيرة ، ومبلغا من النقود ووصية أب لابنته..

دخلت حياة عالما رقيق الملامح، تضمه برفق جدران منازل محروسة، تذوب بذاخلها ثقافات و قيم مختلفة ..، لم تحسب حساب ما يخبئه لها الزمن من لقب ألصقه بها وبكثيرات مثلها مجتمع اعتاد أن يثبت كل يوم صفته الذكورية، فلم تحسب أن السنة الوحيدة التي عاشت خلالها في سكن الطالبات ستجعلها ضحية لقب "بنت لافاك". فهو لقب يحمل في طياته اتهاما من دون وجود أي وجه حق لدواعيه، يوجه لكثير من الطالبات اللواتي يعشن بعيدا عن اهاليهن .. رغم أن منهن من أحكمت (كنترول) الرقابة الذاتية على تصرفاتها الا ان أخريات تركنه وأطلقن العنان للتصرفات غير المسؤولة، ليجعلن نظرات الشك تلاحقهن ..

وتعود أسباب صفة "بنت لافاك" التي تسند لكثير من الطالبات، إلى أنها تعبير عن حالة الرفض المجتمعي للطالبة المستقلة، من خلفها أفكار تنتقد الفتاة التي تعيش باستقلالية ، و"كادخل و تخرج كي بغاات و وقتما بغاات "، بحسب ما يقاال .

غاصت ^^حياة^^ في مجتمعٍ جديد وكوكتيل معقد من الأخلاق،

عالم أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه مليء بالمتناقضات، ففيه مشاهد حياتية مختلفة يتقاسم بطولتها "طالبات الجامعة"، يقدمن فيه خليطا من العادات والتقاليد والأخلاق.. تذوب جميعها فوق خشبة مسرح واحد هو "سكن الطالبات"..

بعد عدة محاولات فشلت حياة في الاندماج مع زميلاتها في السكن ، اضافة الا أنها لم تتمكن من <<الڤاليداسيون>> رغم أنها كانت متفوقة ، فعادت الى مدينتهاا الصغيرة تاركة أحلامها و طموحتها .
كثيرات يدخلن تلك الأسوار مثل (القطط المغمضة) ثم تتحوّل حياتهن إلى استفهام عريض -من أين لك هذا ؟؟ لبس باهظ الثمن وهواتف ذكية .. وأشياء أخرى تتجاوز الوضع المادي الذي تعيشه أسرهن..

ولعل الرسالة واضحة ولا داعي للإفاضة في تفاصيلها !

Windowpane:Have we renounced the family values of yore?



Have you heard of a family these days sitting together over a cup of coffee or debating an issue for the aim of bringing family members together? Don't you miss the family reunion? Or it seems that everyone is busy running away in search of a nest far away from the family and keeping every relative at bay. As they say, distance makes the heart grow fonder.

What is happening to the long-celebrated values of standing up by one another, calling each other and checking on one another. It seems that everyone wants to be alone with his or her partner. Gone are the days when the home holds not only a couple but other couples. And no problems occurred, then compared with today.

Why are we growing so individualist for no obvious reason? Only when we fall sick do we begin to understand and remember the importance of having our relatives by our sides. In the past, cousins used to live with their uncles for years. But, today things have changed. Family members begrudge each other. They envy each other. They compete with each other. Have you lately heard of a home where family members, distant and close, stay for a few years?

It is true that building independence is a sign of personal fulfilment. But to do so to the detriment of family ties and our values needs reconsideration. In the past, if a relative falls sick, we hasten to pay a visit, call a doctor, and show genuine empathy. Some of us still do that, but not as we used to do.

As materialism continues to shatter some homes, making the wealthy more favorable than the poor, we should begin to reminisce about the days of yore when whether poor or rich, you are still valuable in the eyes of not only your family members but also the community you live in and the society in general.

In the past, many families used to send their children to live with a distant family member in order to study because universities are too far. Now, we no longer hear of this. Instead, these students have to pay the rent even they have family where they are pursuing their studies. There must still be a glittering of hope, though. We are here simply comparing the values of families of yore with those of today.

Sooner or later, one day humanity will stop to reminisce about the glorious days when values made their lives much easier, more meaningful and stress-free. Today, many of us still wonder from where depression and stress have emanated. Doubtless, we have renounced the power of family values.

By Omar Bihmidine

سيارة "M روج" تهوي الى شاطئ افني وسائقها يخفي لوحاتها التعريفية!!!


شهدت ودادية الفتح قبل قليل حادثة غريبة بطلتها سيارة داسيا اخترقت احدى الازقة العرضية للحي متجهة بشكل مباشر الى الهاوية المطلة على كاسابانيا.!
وقال شهود عيان ان السيارة المعنية و التي صورتها صحبة الخبر كانت تحمل لوحة معدنية تعريفية M روج مما يعني ترقيمها الاداري.
وقالت مصادر من عين المكان ان سائق السيارة ربما لم يحصل له مكروه فعمد الى نزع لوحات ترقيم السيارة بطريقة غير مفهومة مخفيا اياها عن الانظار .

باعمراني في إسرائيل!!


يشارك عبد النبي ادسالم وهو صحفي متعاون بالقناة الامازيغية في مؤتمر باسرائيل دعت له وزارة خارجية الكيان الصهيوني.
وكان ادبنسالم قد نشر في تدوينات له على صفحته صورا "تؤرخ" وصوله و اصدقاءه لمطار بن غوريون و زيارته لمتحف الهولوكوست .
و قد اثارت الزيارة التي يقوم بها الوفد المعني قصد المشاركة في مؤتمر حول الهولوكوست ردود فعل كثيرة لاسيما  أن الوفد، الذي يتكون من 16 شخصا، توصل بدعوة من وزارة الخارجية الإسرائيلية لحضور المؤتمر الذي سيناقش توظيف التعليم والإعلام من أجل التربية على الدفاع عن يهود المحرقة.
ورغم ما اثاره الموضوع يواصل ادبنسالم نشر صور زياراته و تدويناته حولها على صفحته فهو قد قام ب"لقاء تاريخي في الكنيست البرلمان الاسرائيلي طيلة زوال اليوم الرابح الاكبر بلدنا المغرب و تفاصيل اللقاء و الشخصيات  في وقت لاحق ومنها مفجاءات" و انبهر ب"لحظة دخول الوفد الى متحف معهد ياد فاشيم الذي يؤرخ للهولوكوست خلال الحرب العالمية الثانية لا أظن ان هناك متحف بمواصفات ما شاهدته و زيارته تستغرق نصف يوم او اكثر حقيقة انبهرت و تذكرت تاريخ بلادي المفقود اه ثم اه"...

Refuge: A dieu ma virilité


A dieu ma virilité

Cet article ne doit pas être conçu comme direct même si nous faisons tous partie intégrante d’ifnidirect.Il ne doit pas être vu aussi comme une réponse à l’article de notre chère CHaimaa IZIKI.

En guise d’antalgique ou de tranquillisant pour elle, je peux te dire très chère que je ne suis pas surpris de cette virilité féminine, vu qu’il y a aussi et en contrepartie une féminité masculine.

Aujourd’hui cela est devenu flagrant et nous n’avons pas besoin de microscope pour l’observer ou l’analyser .Imaginez des soi-disant garçons aux cheveux longs coiffés en queue de cheval qui se réveillent très tôt le matin pour se coiffer (car cela leur prend beaucoup de temps) et demander à leurs chères mamans ou leurs gentilles petites sœurs : « est-ce que tu n’as pas vu le morceau d’élastique rouge bordeaux ou la ficelle turquoise que je mets pour attacher mes cheveux ? »

Je ne suis pas contre les cheveux longs mais aller jusqu’à se comporter comme des filles ou des femmes cela est intolérable vu qu’à chaque fois ils font passer leurs doigts sur leurs cheveux pour voir est ce que le nœud est toujours à sa place ou non.

Très chers lecteurs et particulièrement ma chère Chaimaa IZIKI, que diras –tu de cette catégorie qui fait la queue derrière des filles et des femmes devant des boutiques de maquillage ?

Quelle serait ta réaction lorsque : « donnez-moi un cacahouète pour mes lèvres qui sont devenues sèches » tonne et bourdonne dans ton oreille ? 

Que diras tu ma très chère, et dans la même boutique, quand un homme dit au même vendeur avec une très grande nervosité : « s’il vous plait je suis avant elle » et vous, vous attendez votre femme ?

Cacahouète, écran pour le visage, fond de teint et crème adoucissante pour les mains sont devenus monnaie quotidienne pour une catégorie qui se veut masculine et virile mais qui a tendance à se féminiser.

Tu seras un peu surprise si je te dirai qu’il y a même ceux qui s’achètent des crèmes épilatoires pour se débarrasser du poil non de leur barbe mais des pieds .Des hommes au bain maure qui se rasent les pieds et non le visage pour que leurs jambes paraissent lisses et d’une grande beauté .Effectivement drôle de monde .Un monde sur sa tête, l’équation est inverse maintenant et d’après ce qu’il parait c’est la nouvelle logique.

L’imitation a envahi tous les domaines et elle est arrivée à toucher l’éthique et à corrompre même le sexe facteur différentiel dans l’espèce humaine .Il ne faut pas oublier que nous sommes des vétérans de la singerie et de la métamorphose 

Les exemples ne manquent pas, ma chère, il suffit de regarder autour de soi pour voir que cette masculinité virile a tendance à céder la place pour une féminité de je ne sais quel ordre.

Ne sois pas étonnée si de la bouche d’une fille sort de gros mots, ne sois pas stupéfaite si tu vois une garçonne habillée et coiffée en homme.

Les jeux sont faits les dés sont lancés et les rôles sont inversés ; alors à chacun de choisir son rang pour ne pas dire son style ou look.

Elles et eux ont choisi, par conviction, par erreur ou par singerie, nous sommes au pays des libertés hhh .Parbleu !de quelle liberté il s’agit ?

« Que te fait-il oh le nu !, j’ai besoin d’une bague oh seigneur ! »

Abdellah Bouchoufi

جمعيات تناقش العراقيل التي تواجه الفاعل الجمعوي بسيدي افني...





متابعة fnidirect المباشرة للبطولة الجهوية للعدو الريفي بسيدي افني..


تنظم في هذه الاثناء البطولة الجهوية المدرسية  للعدو الريفي بسيدي افني.
وتشارك في هذه البطولة التي تنظمها المديرية الاقليمية لسيدي افني للمرة الثانية مؤسسات مدرسية من اقاليم جهة كلميم وادنون ن حيث يتنافس التلاميذ على بطولات العدو الريفي في فئات البراعم و الفتيان و الشباب إناثا وذكورا. 
و يمكنكم متابعة أطوار هذه البطولة مباشرة عبر افني ديريكت من خلال حسابه على تويتر او بالاكتفاء ب(الويدجيت) اسفله و الذي ينقل الاطوار بالكلمة و الصورة و الفيديو المباشر.
(للاشارة فقط يمكنكم تحيين الصفحة بين الحين و الاخر او عبر  f5)

الى متى و الكرة الافناوية تُـلعب في الاوحال؟!!!




ملعب قد يصلح لأي شيء الا لممارسة لعبة كرة القدم...
عبارة لم نكن نفهم لها معنى حقيقيا و نحن نسمعها على ألسنة المعلقين الرياضيين حتى رأيناها بأم أعيننا و عشناها مع فريقنا المحلي يوم الاحد وهو يتعادل مع ضيفه و على (ملعبه)!!
لقد كانت مهزلة حقيقية أن يغرق اللاعبون وسط بركة ماء يبحثون عن الكرة بين الأوحال عائدين بنا الى صور بقيت بالاذهان فقط عن أزمنة ولت في الكرة المغربية منذ تحسنت الملاعب و اعشوشبت...
و لا يدري احد الى متى ستضل الحال هكذا و الملعب البلدي سماراسو لم تتم أشغال تهيئته (السريعة) و التي لتزمت أطراف عدة بتسريعها حتى لا نجد أنفسنا مرة أخرى منكوبين في الكرة و الملعب. فهذه الاشغال المتعثرة تزيد من تعثر الفريق الذي يزاول في ملعب التكنة غير المناسب للعب و الذي بدأت الفرق المنافسة تسجل تحفظاتها عليه...
فمتى تنتهي اشغال ملعب سماراسو لتنتهي المهزلة التي من سخرية قدرها أن الفريق المحلي حين يلعب خارج أرضه و على ملاعب معشوشبة يفوز على مضيفيه ، وحين يستضيف (يوحل) في الاوحال هو وضيوفه!!!
الله يجيب اللي يفهم!!!

ما يجب ان تعرفه عن ظاهرة البث المباشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي...


إننا نشهد ونعيش مايمكن تسميته بفترة إزدهار لظاهرة (البث المباشر) ليس فقط في المجال التقني ولكن أيضاً في المجال الإجتماعي والإنساني، فهاهي شبكات وتطبيقات اجتماعية قائمة على أساس هذا الأسلوب الجديد والنشاط الإنساني المحدث، وها هي الشبكات الإجتماعية الأخرى كالفيسبوك والإنستقرام وكذلك اليوتيوب تتسابق لتوفير هذه الخدمات بأفضل المميزات والخصائص كي تجذب إليها المزيد من المستخدمين المهتمين بالبث المباشر، والواضح في الأمر أن الكثير من الأشخص قد أصبحوا يهتمون بهذا الأسلوب، سواءً من ناحية البث والنشر أو من الناحية الأخرى، التلقي والمتابعة.

السر في المشاركة

تحدثنا سابقاً عن ظاهرة التدوين المرئي (Vlog)، هذه الظاهرة التي تنتشر هذه الفترة وتلقى رواوجاً بين أوساط الشباب، تلك الظاهرة التي تعتمد على مشاركة لحظات الحياة العادية وتوثيقها قبل أن تضيع في دهاليز الذكريات، لكن السؤال هنا، هل هنالك علاقة بين ظاهرة التدوين المرئي وظاهرة البث المباشر؟ نعم هنالك علاقة وثيقة، فالهدف واحد، هو مشاركة اللحظة مع الآخرين، التحدث بشكل مباشر إلى الجمهور بعفوية وتلقائية، نشر التفاصيل الحياتية بين الأصدقاء والمعارف.
لو عُدنا إلى أصل الشيء، لوجدنا أن كلمة السر هي (المشاركة) هذه الكلمة السحرية التي قلبت نمط حياتنا رأساً على عقب، وأحدثت تغييرات كبرى في العالم، كلمة بسيطة وأيقونة صغيرة تظهر تحت منشورات الفيسبوك، هي أصل التغييرات الكبرى التي نعيشها في حياتنا اليوم. كيف ذلك؟
كل شخص فينا له أفكاره الخاصة به، له آراءه حول مجريات الحياة، له آماله وآلامه وأحداث حياته المهمة وغير المهمة، كنا سابقاً نحتفظ بتلك الأشياء داخل عقولنا أو نشاركها مع أفراد أسرنا أو بعض أصدقائنا المقربين، نعم الإنسان مخلوق اجتماعي بطبيعة الحال ويتفاعل مع من حوله ويشاركهم ما عنده، لكن مفهوم المشاركة تغير بشكل كبير بعد دخول هذه الشبكات، الآن الكل يشارك أفكاره وآراءه وأحداث حياته عبر الشبكات الاجتماعية، رزقك الله بمولود، تذهب مباشرة إلى الفيسبوك وتكتب (بحمد الله رزقني الله في هذا اليوم ……) وتتوالى عليك التبريكات ونقرات الإعجاب، تذهب في رحلة، تصور من أحداثها وتنشرها في اليوتيوب لتشارك تلك اللحظات الجميلة مع الجمهور الواسع الذي لا تدري عنه شيء، تستاء من موقف سياسي فتدخل تويتر وتغرد بأن وأن وأن … حياتنا أصبحت مجموعة متفرقة من المشاركات هنا وهناك.
خاصية المشاركة تلك هي ماسمحت لتلك الشبكات بالإزدهار أكثر وأكثر، وهي ماسمحت لأصحاب الملايين والمستثمرين الكبار بالوصول إلى ملايين الأشخاص ببعض مئات أو حتى آلاف الدولارت (عبر الإعلانات المدفوعة في الشبكات الاجتماعية) تلك الأموال تصل إلى أصحاب تلك الشبكات وهي ما تغريهم أكثر بتوسيع شبكاتهم وتحسين خدماتهم والإعلان المستمر للحصول على المزيد والمزيد من المستخدمين، أما المستخدم الأخير فيجد نفسه مضطراً للتسجيل في تلك الشبكات لأن معظم أقاربه وأصدقائه قد أصبحوا بالفعل بالداخل، وهو يريد أن (يشارك) أفكاره وأحداث حياته معهم (ومع من لا يعرف)

مشاركة اللحظة

في الفترة الأخيرة تطور مفهوم المشاركة وانتقل إلى بُعد جديد، إنه الرغبة في مشاركة اللحظة الحالية، اللحظة التي أعيشها الآن، تلك اللحظة التي لا يمكن وصفها عبر منشور في الفيسبوك أو تغريده في تويتر، بل يجب أن تنقل كما هي بالصوت والصورة، لذلك ظهر تطبيق سناب شات ليستجيب لهذه الرغبة الإنسانية، وأصبح في سنوات قليلة من أشهر التطبيقات الإجتماعية، فهو يعتمد أساساً على مشاركة اللحظة، التصوير المباشر والإرسال إلى الجمهور المنتظر، وخلال 24 ساعة يتم حذف تلك اللحظات لأنها ستكون من الماضي حينها.
خدمة البث المباشر ليست وليدة السنوات الأخيرة، موقع وخدمة مثل (Ustream) بدأت في تقديم خدمة البث المباشر منذ 9 سنوات تقريباً (انطلق الموقع عام 2007)، وهنالك غيرها من المواقع والخدمات التي انطلقت في تلك الأعوام، لكن المشكلة في عدم انتشارها بشكل واسع هو النمط والأسلوب التي كانت تستخدم فيه تلك الخدمات، لقد كانت تستخدم في محيط شريحة محدودة من الأشخاص الذين لديهم محتوى دوري يقدمونه، مثل تقديم حلقات مخصصة عن مواضيع محددة (برنامج تقني مثلاً أو إخباري) أو بث أشياء مهمة ومعالم سياحية في بقاع مختلفة في العالم وغيرها من الإستخدامات المحدودة.
التغير الذي حصل هو أن أسلوب (البث المباشر) تداخل مع ظاهرة (المشاركة) التي هي ظاهرة إنسانية بطبيعة الحال لكن الانترنت فتح لها المجال أكثر، لذلك أصبحنا نرى أن إنسان العصر الحديث اليوم يريد أن شارك اللحظة عبر البث المباشر، يشارك مايراه ويعيشه بالفعل، طبعاً لا يمكن مشاركة المشاعر المصاحبة لتلك اللحظة (ربما نرى في المستقبل أبحاثاً في هذا المجال) لكن أن يتم مشاركة اللحظة صوت وصورة فهذا أمر عظيم وخطوة كبيرة للأمام.
النقلة النوعية الكبيرة كانت عند ظهور تطبيق (Periscope) هذا التطبيق الذي يعمل جاهداً لنقل ظاهرة البث المباشر من غرف المتخصصين إلى أيدي الناس العاديين ليتاح لهم بث ومشاركة اللحظة مع الآخرين بكل بساطة، فلم يعد الأمر يتطلب معدات خاصة وتحضيرات معقدة، لقد أصبحت الأمر بسيطاً للغاية، لمسات سريعة على الهاتف المحمول والبدء في البث بدون أي مقدمات، هذه التسهيلات التي أتاحتها الهواتف الذكية وتطبيقات البث  المباشر ساعدت في انتشار هذا الأسلوب بشكل كبير وتحويله إلى ظاهرة تنتشر في أوساط المجتمع.

سباق محموم

في السابق، أطلقت شبكة اليوتيوب خاصية البث المباشر لكن فقط للقنوات الفضائية وبعض الجهات الإعتبارية، لذلك فاتها أول القطار، لم تلتفت إلى أن هذه الميزة أصبحت مطلوبة للناس العاديين أيضاً، لم تعتقد أنها ستصبح ظاهرة تنتشر بين الناس ويتسابق الجميع لدعمها، لكن فيما بعد أتاحت الخاصية لكل المشتركين.
أما شبكة الفيسبوك فقد دخلت السباق بشكل مميز، فهي الشبكة الأولى انتشاراً بين مستخدمي الانترنت، وهذا ساعدها لنشر خدمتها الجديدة، وهي أيضاً الشبكة الأولى لمشاركة اللحظة (كتابياً) وحتى مرئيا على شكل صورة ثابتة أو فيديو مسجل، لذلك فالإنتقال خطوة إلى الأمام لم يكن بالأمر الصعب، وعلى صعيدٍ آخر، نجد أنها قد وفرت خصائص وميزات جذبت وتجذب المستخدم لاستخدام هذه الخدمة الجديدة، منها التفاعل المباشر مع البث عبر التعليقات والإعجابات التي تطير في الهواء فوق الفيديو بشكل جميل.
كذلك هو الحال في شبكة تويتر التي تطوير حالياً خاصية البث المباشر لكن بشكل آخر، وهو بث الأحداث المهمة والسماح للمستخدمين داخل الشبكة بمتابعة ومشاهدة تلك الأحداث بشكل حي ومباشر، ثم هاهو تطبيق انستقرام يحاول اللحاق بالركب وتعلن أنها تعمل منذ فترة على توفير ميزة البث المباشر عبر تطبيقها وشبكتها الإجتماعية
وعلى صعيد آخر نجد بعض المواقع والخدمات المتخصصة في البث المباشر (مثل Meerkat) قد أغلقت بابها وتوقفت عن العمل، لأنه في حقيقة الأمر هذه الميزة هي لعبة الكبار، ليس الأمر سهلاً من ناحية التجهيزات العتادية والبنية التحتية، البث المباشر يكلف الكثير لأن الفيديو بطبيعة الحال يستنزف الموارد، وفي نفس الوقت الخيارات الربحية من هذا المجال لازالت محدودة، لذلك من يريد أن يدخل هذا المجال فيجب عليه أن يضحي بالكثير من المال قبل أن يبدأ بجني الثمار.

وأخيراً …

تبقى كل هذه مجرد وسائل، وسائل تساعدنا في تحسين حياتنا وتحسين حياة الآخرين، أو بمعنى آخر، تساعدنا على العمل الصالح الذي هو أحد الأهداف الرئيسية لوجودنا في هذه الدنيا، لذلك فالتركيز الأهم هو على الغاية التي سوف تستخدم فيها هذه الأداة أو غيرها من الأدوات، المحتوى الذي سوف يتم نشره عبر البث المباشر أو عبر غيره من الوسائل، وهذا هو المهم.

المصدر: عالم التقنية.

إفناويات ضمن منتدى دولي لشبكة النساء الرائدات...


تشارك فاعلات جمعويات افناويات ايام 26 و27 نونبر 2016 في النسخة الرابعة للمنتدى الدولي للتشبيك و المرافقة بالرباط و التي تؤطرها جمعية شبكة النساء الرائدات .

وقد استفادت كل من حفيظة التلموذي رئيسة الجمعية النسوية الباعمرانية للتنمية الاجتماعية و ميلودة سبع الليل رئيسة جمعية مبادرات نساء افني ايت باعمران و فاطمة الزهراء الصادقي رئيسة جمعية التنمية لرائدات التعاون الوطني سيدي افني من ورشات منظمة ضمن فعاليات المنتدى و الذي اشرفت على افتتاحه السيدة الحيطي وزيرة البيئة.

و شاركت الناشطات الجمعويات الافناويات في ورشة اطرتها الاستادة منى الصباحي حول سبل تطوير المستدام ليكون اساسا للتطوير الذاتي و مفتاحا للنجاح و السعادة وورشة ثانية من تأطير الاستاذة ليلى الجروح و الاستادة رشيدة مهديوي في موضوع ملوثات الطبيعة و ادارة النفايات و علاقتها بالتنمية المستدامة. 
مع رئيسة الجمعية عائشة بوحجر






ثانوية الحسن الأول بسيدي افني:هذا ما فضحته الأمطار في مؤسسة بُنيت حديثا باكثر من مليار...


أظهرت الأمطار الأخيرة العديد من العيوب في مؤسسة ثانوية الحسن الأول بسيدي افني المبنية حديثا.


فقد برزت تسربات لمياه المطر و رطوبته عبربعض  الشقوق  في الاسطح و جوانبها مما اثار استغراب العاملين بها و مرتفقيها ، كما تجمعت المياه من جهة اخرى في بهو الادارة الذي تتواجد به (القرقارة) الوحيدة!!! وفي الأماكن المخصصة لأحواض البستنة التي لم تتم بعد رغم ما يقال عن تسليم المؤسسة بشكل رسمي.

ويمكن لأي زائر أن يكتشف ما آلت إليه سطوح المؤسسة و التي لم تراع فيها عملية طلائها بالمواد المانعة لتسرب المياه (الزفت مثلا) ، كما لا مجال لاخفاء عدم تغطية "الكابلاج" و تركه مارا عبر السطوح بدون أغطية..

و الصور أدناه تبين بوضوح ما أشرنا إليه و هو ما يجعلنا نستغرب مع المستغربين ما صار عليه حال مؤسسة جديدة في عامها الثاني...
مؤسسة رصد لبنائها أكثر من مليار تضعنا أمام السؤال المحير عن استحقاقها لكل هذا المبلغ لأجل هذا الذي نراه...